لا يحدث تساقط الشعر عن طريق الاختيار ولكن علاجه أمر اختياري. يكمن التحدي الذي نواجهه أثناء علاج تساقط الشعر في العثور على منتجات تعطي نتائج حقيقية. يتطلب التمييز بين الضجيج التسويقي والعلاجات التي تؤدي بالفعل إلى إعادة نمو الشعر القليل من التحقيق في ما هو موعود وما هو ممكن.

تم تطوير منتجات مثل أمصال فروة الرأس وثنائيات البلسم والشامبو لإعادة نمو الشعر. الآن، يجب أن نفكر في ما هو ممكن وما هو غير ممكن قبل رفع سقف توقعاتنا.

أولاً، يجب أن نبدأ رحلة استعادة الشعر مع تحديد سبب المشكلة.

ما الذي يسبب تساقط الشعر؟

يقول الدكتور Paul Nassif، وهو جراح تجميل وترميم للوجه معتمد، أن “هناك العديد من أسباب تساقط الشعر، بما في ذلك الاختلالات الهرمونية، والوراثة، والإجهاد، واستعمال وصلات الشعر الاصطناعية، وما إلى ذلك.” يمكن أن يتسبب سوء التغذية ونقص التعرض المناسب لأشعة الشمس في نقص المعادن في جسمك مثل الزنك أو فيتامين د أو الحديد، مما يؤدي إلى تساقط الشعر.

يضيف الدكتور Gaby Longsworth، عالم وطبيب شعر معتمد: “يمكن أن يكون تساقط الشعر مؤقتًا أو يصحح نفسه أو يكون تساقطًا منتشرًا أو دائمًا حتى يتم تصحيح السبب.” نعم، تعالج العلاجات الموضعية تساقط الشعر المؤقت الذي يتطور بمرور الوقت ولم يتم توريثه، ولكن هذه المنتجات لا يمكنها تعويض شعرك المفقود الذي سقط بسبب العوامل الوراثية. أي منتج يدعي تحقيق ذلك هو ببساطة يبيع لك أملًا كاذبًا.

ما هي العلاجات التي ثبت فعاليتها ضد تساقط الشعر؟

عندما تبحث عن حلول لتساقط الشعر، تتعرض للقصف بمئات الإعلانات عن المنتجات والمكونات التي تدعي أنها تعيد نمو شعرك. قم بتصفية النتائج بعناية، حيث أن منتجين فقط حصلوا على اعتماد من إدارة الغذاء والدواء (FDA).

يضيف الدكتور Longsworth “لتساقط الشعر عند الرجال: المينوكسيديل الموضعي والفيناسترايد الفموي.” عندما يتعلق الأمر بتساقط الشعر عند النساء، فإن العلاج الوحيد المقبول رسميًا لمكافحة تساقط الشعر هو المينوكسيديل الموضعي الذي أثبت أنه يساعد على نمو الشعر ويقلل من تساقطه.

بينما يتطلب فيناسترايد وصفة طبية، يمكن شراء المينوكسيديل بدون وصفة طبية في معظم الصيدليات. . ويضيف الدكتور Nassif: “إنه أكثر فاعلية عند استخدامه في وقت مبكر، لكنك سترى فوائده فقط أثناء استخدامك للمنتج. لن يشفي تساقط الشعر بشكل نهائي.”

علاجات مثبتة لتساقط الشعر لا تتطلب وصفة طبية

هناك علاجات أخرى لتساقط الشعر، والتي تحمل مخاطر أقل ولا تتطلب وصفة طبية. المكونات مثل زيت الجوجوبا أو إكليل الجبل (الروزماري) وفيتامين هـ تساعد في عملية نمو الشعر ولكن لم تتم الموافقة عليها طبيًا من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية. لذلك قد تختلف النتائج بشكل كبير من حالة لأخرى.

علاج تساقط الشعر بفيتامين هـ

يقول الدكتور Longsworth أن انخفاض مستوى مضادات الأكسدة في منطقة فروة الرأس يؤدي إلى تساقط الشعر (الثعلبة). تلعب مضادات الأكسدة دورًا مهمًا في مكافحة الإجهاد التأكسدي الذي يقلل من قدرة فروة الرأس على الاحتفاظ ببصيلات الشعر. فيتامين هـ (الموجود في الفول السوداني واللوز، على سبيل المثال) هو عنصر من العناصر التي تعمل كمضاد للأكسدة.

علاج تساقط الشعر بزيت إكليل الجبل

يقول الدكتور Longsworth أن “زيت إكليل الجبل يحسن الدورة الدموية في فروة الرأس ويدمر البكتيريا التي تسد بصيلات الشعر.” يعتبر أحد العلاجات الطبيعية القليلة لعلاج تساقط الشعر بشكل فعال، ويمكن استخدام زيت إكليل الجبل كعلاج موضعي مع تدليك فروة الرأس.

علاج تساقط الشعر بزيت الجوجوبا

علاج طبيعي آخر هو زيت الجوجوبا، والذي يقول عنه الدكتور Longsworth أنه “يخترق بصيلات الشعر ويقوي الشعر من الداخل.” على غرار زيت جوز الهند في آثاره، فإن زيت الجوجوبا منظم جزيئيًا مثل الزهم الموجود في بشرتنا. إنها مادة دهنية تفرزها غددنا.

علاجات تساقط الشعر التي تُقدم في العيادات المتخصصة

لا يمكن للعلاجات الموضعية أو الفموية استعادة تساقط الشعر بمجرد وصول المشكلة إلى مرحلة معينة. في مثل هذه الحالات، تظل العلاجات التي تُقدم في العيادات المتخصصة هي الخيار الأفضل على الرغم من أن الدكتور Nassif يقول إنه لا يمكنها دائمًا معالجة السبب الجذري لتساقط الشعر. الإجراءان الأساسيان اللذان يقترحهما هما:

خاتمة

بعد أن قمنا بإدراج بعض العلاجات الرئيسية، فقد قمنا بتزويدك بالمعلومات التي تحتاجها للتمييز بين منتجات تساقط الشعر غير الفعالة والعلاجات المختبرة علميًا.

إذا كنت تعاني من أعراض تساقط شعر خفيفة، نقترح عليك تنظيم نظامك الغذائي للحصول على المعادن والبروتينات التي تحتاجها لتغذية بصيلات شعرك. إذا ساء الوضع، ففكر في علاجات أخرى أو تحدث مع خبير شعر. تقدم Vinci Hair Clinic استشارات مجانية لمساعدتك على علاج تساقط شعرك بشكل صحيح. تواصل لتحجز موعدك اليوم!