غالبًا ما تكون جداولنا اليومية مشغولة جدًا لدرجة أنه ليس لدينا الكثير من الوقت لقضائه في العناية بالذات أو العناية بالشعر، لنكون أكثر تحديدًا. ثم ذات يوم تستيقظ في الصباح وتجد شعرًا أكثر من المعتاد على غطاء الوسادة. ينتهي بك الأمر وأنت تحدق في المرآة، وتحاول معرفة ما إذا كان شعرك أقل مما كان عليه في الأسبوع الماضي وتتساءل إلى أين يقودك ذلك. هل الصلع الكلي هو النتيجة النهائية، أم أنك ستضطر إلى العيش مع بقعة صلعاء ملحوظة لسنوات قادمة؟ كيف ستبدو الحياة إذا فقدت شعرك الجميل؟

تختلف الأسئلة، لكن الأخطاء الشائعة هي إما تجاهل تساقط الشعر والتظاهر بعدم حدوثه أو محاولة اكتشاف الإجابة دون مساعدة مهنية. نقول لأنفسنا “ربما يكون ذلك مؤقتًا،” أو “ربما أحتاج فقط إلى غسله كثيرًا.” كل ما يحدث هو أن نترك شعرنا يستمر في التساقط دون الحصول على العلاج المناسب.

يحدث هذا النمط من السلوك لأن معظمنا يجهل الأسباب الكامنة وراء تساقط الشعر. لهذا السبب سنلقي نظرة متعمقة اليوم على إحدى حالات فقدان الشعر هذه بناءً على مقال نشر مؤخرًا من قبل الدكتور Mitch Shulman.

ما هي الثعلبة والثعلبة البقعية؟

الثعلبة هي مصطلح يطلق على تساقط الشعر الذي يحدث في أي جزء من الجسم. في حين أن الثعلبة الشاملة تسبب تساقط الشعر من الجسم كله، فإن الثعلبة البقعية هي شكل محدد من الحالة وتقتصر على الرأس. يمكن أن يظهر نمط تساقط الشعر في بقع أو عبر فروة الرأس بأكملها.

تحدث الثعلبة البقعية عندما يهاجم الجهاز المناعي بصيلات الشعر المسؤولة عن نمو خيوط شعر جديدة. تأخذ بصيلات الشعر خيوط الشعر عبر مراحل تشمل بدايتها ونموها وراحتها وتساقطها. عندما يتأثر شعر الشخص بالثعلبة البقعية، تتعطل هذه الدورة الطبيعية، مما يؤدي إلى تساقط الشعر في وقت أسرع من المتوقع. لحسن الحظ، لا تترك هذه الحالة أي علامات تندب، ويمكن للشعر أن يستعيد نفسه بمرور الوقت.

يمكن استخدام أنواع أدوية الكورتيكوستيرويد على مناطق الشعر المفقودة على شكل علاجات موضعية أو عن طريق الفم أو عن طريق الحقن. تشمل الحلول الأخرى زراعة الشعر والشعر المستعار وحتى الوشم الدائم على شكل صبغ فروة الرأس المجهري (MSP).

يعاني حوالي 2٪ من السكان من داء الثعلبة. في الغالب، هؤلاء أشخاص في الثلاثينيات من العمر، لكن يمكن أن يعاني الأطفال أيضًا من ذلك. تتشابه أعراض الثعلبة مع الأعراض التي يعاني منها الأشخاص الذين يعانون من اختلالات هرمونية أو أمراض الغدة الدرقية أو الالتهابات الموضعية. لذلك، من الضروري إجراء تشخيص دقيق قبل البدء في أي علاج.

الطرق الرئيسية لعلاج الثعلبة

كمرض من أمراض المناعة الذاتية، لا يمكن علاج الثعلبة. ومع ذلك، هذا لا يعني أنه لا يوجد شيء يمكنك القيام به لتنمية شعرك مرة أخرى. كما ذكرنا سابقًا، هناك عدة طرق للتعامل مع الحالة، ومن أهم العلاجات:

يمكن أن تساعد العلاجات الأخرى مثل زراعة الشعر واستخدام MSP في استعادة مظهرك. أيضًا، يمكن أن تساعد قائمة الأدوية المستخدمة لاضطرابات المناعة الذاتية في علاج الثعلبة.

خاتمة

إذا كنت قد عانيت من تساقط الشعر، فستعرف أن التجربة يمكن أن تكون ضارة بتقديرك لذاتك. هذا يؤدي إلى الإجهاد الذي يسبب المزيد من تساقط الشعر وفجأة تصبح في وسط دائرة محبطة.

يعمل خبراء تساقط الشعر باستمرار على تطوير طرق جديدة للتعامل مع هذه الحالة. إذا كنت تريد وضع حد لمخاوفك بشأن تساقط الشعر، فاتصل Vinci Hair Clinic لتحديد موعد لاستشارة مجانية. سيرشدك خبراؤنا نحو العلاج المناسب!