أهلًا ومرحبًا في عيادة فينشي للشعر!

  • العربية
  • العربية

سبب إضرار روتينك وحياتك اليومية بشعرك!

يمكن أن تكون الحياة الحديثة اختبارًا حقيقيًا للقوة والقدرة على التحمل. نحن نعيش في بيئة سريعة بدون توقف، وعالم من الطائرات والقطارات والشبكات سريعة التدفق. التوفيق بين المطالب التنافسية للعمل والترفيه والأصدقاء والعائلة ليس بالأمر السهل. لذلك، من الصعب تخصيص الوقت للحفاظ على صحة شعرك. ولا يتعلق الأمر فقط بقيود الوقت. في بعض الأحيان يكون الروتين اليومي المجهد للحياة نفسها هو الذي يجعل شعرك غير صحي.

ستلقي هذه المقالة نظرة على ثلاثة من الجوانب الرئيسية للحياة التي تعبث بخصلاتك. تابع القراءة لمعرفة الأشياء التي تحتاج إلى الانتباه لها واكتشف بعض النصائح حول كيفية تحسين الموقف.

النظام الغذائي

قال أحد القادة العسكريين المشهورين، الذي كان يعلم أهمية الطعام لقواته، أن “الجيش يسير على بطنه.” النظام الغذائي الجيد لا يقل أهمية عن الصحة العامة لكل فرد. وهو الضروري بالتأكيد إذا كنت ترغب في الحفاظ على شعرك في حالة جيدة. في كثير من الأحيان، تؤدي أنماط حياتنا المحمومة إلى عدم الاهتمام بوجبات الطعام وتناول الأطعمة السريعة أو الكثير من الوجبات الجاهزة. والنتيجة هي أننا لا نحصل على الفيتامينات والبروتينات التي تحتاجها بصيلات الشعر لتنمو. نقص الثيامين أو فيتامين ب1، على سبيل المثال، يمكن أن يسبب تساقط الشعر.

تأكد من اتباع نظام غذائي يحتوي على الكثير من البروتينات وأحماض أوميغا 3 الدهنية. توجد هذه في الفواكه والبذور والحبوب والسلمون والمكسرات والبيض. هذا النوع من النظام الغذائي سوف يضفي قوة جديدة على صحتك وشعرك!

الضغط العصبي

في حين أن البشر الأوائل ربما كان لديهم الكثير من مصادر التوتر (هل رأيت أسنان نمر مسيّف الأسنان؟)، فإن الإجهاد الحاد هو بلا شك مرض حديث. نحن نعيش في عالم ليس به مفتاح “إيقاف” والضغط فيه مستمرًا. اسأل أي طبيب وسيخبرك أن التوتر يمكن أن يكون قاتلًا. إنه يؤثر على جهاز المناعة في الجسم بطرق ما زلنا نكتشفها، مما يضر بقدرتنا على محاربة المرض والعدوى. قد يكون أيضًا مسؤولًا عن داء الثعلبة، وهو اضطراب مناعي ذاتي يهاجم فيه الجهاز المناعي للجسم بصيلات الشعر ويسبب تساقط الشعر.

الإجهاد مسؤول أيضًا عن تساقط الشعر الكربي، والذي يُعتقد أنه يحدث عندما يتسبب التوتر المزمن في انتقال بصيلات الشعر إلى مرحلة الراحة. هذا يمكن أن يؤدي إلى تساقط الشعر بشكل كبير. أخيرًا، يعد التوتر الشديد أيضًا عاملاً في اضطراب نتف الشعر، والذي يتميز برغبة المريض في اقتلاع الشعر من فروة الرأس أو الحاجبين أو مناطق أخرى من الجسم.

الرعاية الذاتية أمر حيوي إذا كنت تريد تجنب التوتر. تأكد من الحفاظ على توازن صحي بين العمل والحياة. ابحث عن الأنشطة التي تساعدك على الاسترخاء. يمكن أن يكون هذا أي شيء من التأمل، ممارسات اليقظة واليوجا، قراءة كتاب أو مشاهدة فيلم. ادخل بعض التمارين في روتينك اليومي. هذا لا يعني بالضرورة الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية؛ يعتبر المشي السريع إلى المتجر أو العمل أيضًا تمرينًا.

النوم

يبدو أن عدد الأشخاص الذين يعانون من الأرق المزمن في ازدياد. في الواقع، تشير بعض التقديرات إلى أن عدد الأشخاص في العالم المتقدم الذين يبلغون عن أنماط نوم سيئة يصل إلى 30٪. تظهر قلة النوم سريعًا في حالة شعرك. النوم الجيد ليلاً هو الوقت الذي تمتص فيه أجسامنا العناصر الغذائية وتصلح الخلايا التالفة. إنه أيضًا الوقت الذي يحدث فيه تخليق البروتين في الشعر ويتم إطلاق الإنزيمات وهرمونات النمو مثل الميلاتونين. هذه ضرورية لنمو شعر صحي. يؤدي قلة النوم أيضًا إلى زيادة خطر التعرض للتوتر أو القلق، وقد رأينا ما يمكن أن يفعله ذلك للشعر.

إذا كنت لا تشعر أنك تحصل على نوم مناسب، فحاول تحديد مصدر المشاكل. تجنب شرب القهوة في المساء وبعد الظهر. أخرج التلفزيون من غرفة نومك وأوقف تشغيل هاتفك الذكي قبل أن تدخل تحت غطاء السرير. استشر طبيبك إذا كنت تشك في أنك قد تكون مصابًا باضطراب متعلق بالنوم مثل توقف التنفس أثناء النوم.

أفكار أخيرة

نأمل أن يكون هذا المقال قد أعطاك بعض المعلومات الموثوقة التي يمكنك أخذها وتطبيقها على نمط حياتك. النظام الغذائي والتوتر والنوم هي ثلاثة جوانب من حياتنا لها تأثير كبير على صحتنا العامة وحالة شعرنا. يتطلب إجراء تغييرات على أي من العناصر الثلاثة أو جميعها جهدًا، ويستغرق ظهور الفوائد وقتًا. بمجرد أن تظهر، فإنها تدوم طويلاً وتغير الحياة.

إذا كانت لديك مخاوف بشأن أي جانب من جوانب روتين العناية بشعرك، أو إذا كنت قلقًا بشأن تساقط الشعر، فإن Vinci Hair Clinic هنا لمساعدتك. نحن أحد الرائدين في العالم لعلاجات استعادة الشعر. ونقدم استشارة مجانية بدون التزام لجميع عملائنا الجدد. كل ما عليك فعله هو الاتصال وحجز موعدك!