في العادة، لا يقلق الرجال كثيرًا بشأن المظهر، ولكن من الصعب جدًا تجاهل الصلع. لقد تحولت إلى قضية يمكن أن تكون مصدرًا للشك الذاتي والشعور بانعدام القيمة. تستفيد شركات العناية بالشعر من هذا الخوف من خلال إنتاج “أمصال سحرية لنمو الشعر”. ومع ذلك، فإن هذه الأمصال لا تحقق نجاحًا كبيرًا في استعادة أو تكثيف بصيلات الشعر.

تعمل الهرمونات والعوامل الوراثية كعوامل أساسية في ظهور الصلع الذكري (MPB). وفقًا للعلماء، يحتوي هرمون الذكورة المعروف باسم ديهدروتستوستيرون (DHT) على تفاصيل خصائص الذكور وهو المسؤول عن نمو الشعر الأمثل.

تؤدي الكمية الزائدة من الديهدروتستوستيرون إلى دورة نمو أبطأ للشعر، مما يستدعي الحاجة إلى مواد كيميائية وصيغ طبية لتنظيم هذه الدورة.

في كثير من الأحيان، نلوم تساقط الشعر على أشياء بسيطة مثل البقاء في الشمس لمدة طويلة أو ارتداء القبعات. هذه في الغالب أساطير تم تداولها لفترة طويلة جدًا، لكننا اليوم نفضح زيف بعضها، ونستعيد راحة البال التي كنت تفتقر إليها.

  1. أمك هي المسؤولة عن تساقط الشعر الذي تعاني منه!

غالبًا ما يُعزى الصلع إلى الكروموسوم X الموروث من الإناث. وقد دفع هذا الكثيرين إلى التفكير في أن والدتهم هي المسؤولة عن تساقط شعرهم. ومع ذلك، فإن هذا صحيح جزئيًا فقط، حيث يمكن أن تظل السمة الجينية مخفية لأجيال قبل أن تظهر، وهي قابلة للتوريث من كلا الجنسين.

من الصعب العثور على السبب الجيني للصلع. نقيس شدة تساقط الشعر باستخدام مقياس نوروود الذي يتكون من سبعة مستويات مختلفة. إذا كان تساقط شعرك في المستوى 2 ولكن والدك لديه شعر كثيف، فلا تلوم الميراث الجيني من أمك على الفور، فقد تظل هذه السمة مخفية لأجيال.

  1. الإجهاد يسبب الصلع الدائم

مستويات كبيرة من التوتر قد تؤثر على الصلع. ومع ذلك، غالبًا ما يكون الصلع الدائم إما هرمونيًا أو وراثيًا. إن تساقط الشعر الذي يحدث خلال فترة مرهقة، مثل فقدان وظيفة أو أحد أقاربك، يكون مؤقتًا فقط وسوف تستعيد هذا الشعر مرة أخرى.

وجدت الأبحاث أن زيادة هرمونات التوتر تؤثر على دورة نمو الشعر، مما يؤدي إلى توقفها لفترة. نتيجة لذلك، يعاني المرء من تساقط الشعر عند المرور بفترة عصيبة. لا يؤثر الإجهاد على التغيير الهرموني فحسب، بل قد يتسبب أيضًا في نتف الشعر. ومع ذلك، لا يمكن أن يتسبب التوتر في تساقط الشعر بشكل فوري أو دائم إذا تم التحكم فيه.

  1. الصلع ينتج عن التعرض لأشعة الشمس

يمكن أن يتسبب قضاء الكثير من الوقت في التعرض لأشعة الشمس في إتلاف بشرتك، ولكن له تأثير ضئيل على تساقط شعرك. يمكن أن تتسبب الفترات الطويلة التي تقضيها على سرير التشمس في أن يصبح شعرك أفتح وأكثر هشاشة ويفقد حجمه.

قد يكون التعرض المعتدل للشمس مفيدًا في تفتيح شعرك لأنه يمده بفيتامين د. يوفر هذا لشعرك بعض الحماية، ولكن لا داعي للقلق بشأن تسبب التعرض لأشعة الشمس في إصابتك بالصلع.

  1. ارتداء القبعات طويلًا يسبب ترقق الشعر

تقول الأسطورة الشائعة أن ارتداء القبعات، والقبعات الضيقة على وجه الخصوص، يمكن أن يسبب تساقط الشعر. الحقيقة هي أن القبعات الضيقة تحد من تدفق الدم إلى بصيلات الشعر وقد تؤدي إلى تساقط بعض الشعر، لكنها لا تسبب تساقط الشعر بشكل دائم.

ضع في اعتبارك أن أيًا من الأسباب الخارجية مثل التبييض المطبق بشكل سيء أو أدوات التصفيف الساخنة أو الضغط الناتج عن شدها (المعروف باسم ثعلبة الشد) يمكن أن يسبب الصلع الدائم، إلى جانب العوامل الوراثية فقط. حافظ على روتين صحي للعناية بالشعر، لكن ليس عليك التوقف عن ارتداء القبعات.

  1. كثرة غسل الشعر يؤدي إلى تساقطه

غالبًا ما نلاحظ تساقط الشعر أثناء الاستحمام. من المقبول أن تدليك الشامبو أو الضغط عليه عند غسل الشعر يمكن أن يتسبب في تساقط القليل من الشعر، مما يؤدي بنا إلى إلقاء اللوم على الغسل في تساقط الشعر.

ومع ذلك، فإن تساقط الشعر عند غسل أو تجفيف شعرك أمر طبيعي تمامًا ولا داعي للخوف (إلا إذا حدث ذلك بكميات كبيرة). من المفيد حقًا تخليص شعرك من أي خصلات تالفة بهذه الطريقة. لذلك، استمر في غسل شعرك بالشامبو وغسله بشكل طبيعي، لأنه من غير المحتمل أن يسبب ذلك تساقط الشعر بشكل دائم.

  1. يمكن أن يظهر الصلع بسبب زيادة نسبة هرمون التستوستيرون

لا ترتبط مستويات التستوستيرون في حد ذاتها مباشرة بالصلع. مع ذلك، فإن ما قد يحفز تساقط الشعر هو الهرمون الذي يفرزه هرمون التستوستيرون، وهو المعروف باسم هرمون DHT  كما ذكر أعلاه، والذي ينتجه إنزيم “α-reductase “. إذن لا يسبب التستوستيرون تساقط الشعر بشكل دائم.

خاتمة

يمكن الخلط بين تساقط الشعر المؤقت و MPB ، لكن العديد من العوامل المرتبطة بالصلع، مثل ارتداء القبعات الضيقة أو البقاء في الشمس لمدة طويلة، هي مجرد خرافات. قد يؤدي الاعتدال في روتين غسل شعرك وارتداء القبعات الفضفاضة إلى منع بعض تساقط الشعر المؤقت.

إذا لاحظت زيادة مقلقة في تساقط الشعر، فمن الأفضل استشارة أحد الخبراء. تعتبر Vinci Hair Clinic رائدة عالميًا في علاجات استعادة الشعر. نحن نقدم استشارة مجانية لجميع عملائنا، لذلك تواصل معنا واحجز موعدك اليوم!