يتساقط الشعر، وهو شيء لا يحب أي منا رؤيته. العلامة الأولى هي خط شعر متراجع يبدأ من أعلى رأسك وينتشر على الجانبين. هو نوع من تساقط الشعر يعرف باسم الصلع الذكوري النمطي (MPB). إنه الأكثر شيوعًا، لكنه قابل للعلاج.

أظهرت الدراسات أن ما يقرب من 90٪ من الرجال يعانون من تساقط الشعر في وقت مبكر من حياتهم. هذا لا يؤدي فقط إلى تغيير طفيف في مظهرهم ولكن أيضًا إلى انخفاض في مستويات احترام الذات والثقة لديهم والذي يمكن أن يتحول إلى القلق والاكتئاب.

ومع ذلك، فقد أجريت دراسات أيضًا على التخفيف من تساقط الشعر دون الحاجة إلى تدخلات جراحية. نُشر هذا التحليل التلوي في مجلة JAMA Dermatology، حيث نظر في 23 دراسة سابقة تم إجراؤها على الأدوية الأكثر شيوعًا في مجال العناية بالشعر، مثل دوتاستيريد وفيناسترايد ومينوكسيديل.

تم تناول جرعات مختلفة من الأدوية عن طريق الفم أو وضعها مباشرة على الجلد لفترات تتراوح من شهرين إلى أربعة أشهر. يؤكد طبيب الأمراض الجلدية الدكتور أنتوني روسي على أهمية هذه الدراسة: “هذا التحليل التلوي مهم. ليس لدينا تجارب سريرية عشوائية تقارن هذه الأدوية للصلع الذكوري مع بعضها البعض.”

جرعة منخفضة من مينوكسيديل على فروة الرأس في المرتبة الخامسة

كان العلاج الأقل فاعلية، والذي احتل المرتبة الخامسة من حيث الفعالية، هو المينوكسيديل المستخدم بجرعات منخفضة. يعمل الدواء كموسع للأوعية الدموية ، ويوسع الأوعية الدموية للسماح بتدفق المزيد من الأكسجين إلى بصيلات الشعر.

وفقًا للدراسة، أدى تطبيق محلول موضعي بنسبة 5٪ من المينوكسيديل على فروة الرأس إلى نمو محدود للشعر. كان الدواء أقل فعالية عند استخدامه بجرعات أقل.

فيناسترايد بجرعة مخفضة في المركز الرابع

احتل الفيناسترايد الذي تم تناوله بجرعات يومية مخفضة مقدارها 1 ملليجرام المرتبة الرابعة من حيث الفعالية. كان الدواء، الذي يتم تناوله على شكل حبوب، قادرًا على توفير نتائج مرضية في تقليل تساقط الشعر وزيادة نمو الشعر. على الرغم من احتلاله المرتبة الرابعة ، إلا أنه حقق نموًا معقولًا للشعر الناضج بعد 48 أسبوعًا.

المينوكسيديل في المركز الثالث

تم الكشف عن أن المينوكسيديل هو ثالث أكثر العلاجات فعالية. خمسة مليغرامات من المينوكسيديل في حبة تؤخذ عن طريق الفم تقلل من أعراض MPB.

بالمقارنة مع العلاجات الأخرى التي تحتوي على كمية أقل من المينوكسيديل، أدت هذه الجرعة إلى زيادة عدد الشعر “الطرفي” بعد شهرين. يُصنف الشعر الطرفي على أنه شعر أكثر نضجًا وسمكًا وطولًا، وهو نوع الشعر المسؤول عن تأثير ومظهر الرأس كامل الشعر، وفقًا للدكتور روسي.

فيناسترايد في المركز الثاني

كان فيناسترايد بجرعات زائدة قدرها 5 ملليغرام يوميًا وتناولها عن طريق الفم ثاني أكثر الأدوية فعالية. تمت الموافقة على الدواء من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لعلاج تضخم البروستاتا الحميد (BPH) وكذلك علاج تساقط الشعر.

حقق فيناسترايد زيادة ملحوظة في إجمالي عدد الشعر على مدار 48 أسبوعًا. يشمل إجمالي عدد الشعر كلاً من الشعر الطرفي والشعر الزغبي على الرأس. يتكون الشعر الزغبي من خيوط قصيرة خفيفة.

دوتاستيريد في المركز الأول

أخيرًا، الدواء الأفضل أداءً: دوتاستيريد. وفقًا للتحليل، ثبت أن تناول جرعة يومية من دوتاستيريد عن طريق الفم بجرعات 0.5 ملليجرام أكثر فاعلية في الحد من تساقط الشعر عند الرجال مقارنة بالعلاجات الأخرى.

على غرار الفيناسترايد، يمنع دوتاستيريد تأثير إنزيم 5-ألفا اختزال على إنتاج DHT، مما يخفض مستويات هرمون التستوستيرون. تم ابتكار الدواء وحصل على براءة اختراع بواسطة شركة جلاكسو سميث كلاين في عام 1996، ولكن لم تتم الموافقة عليه بعد من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية كعلاج لتساقط الشعر على الرغم من فعاليته.

تقول الدكتورة آمي مكمايكل، أستاذة طب الأمراض الجلدية، “بشكل عام، سيكون للأدوية الموضعية آثار جانبية جهازية أقل من الأدوية الفموية، لكن العلاجات الموضعية قد تكون أكثر صعوبة في الاستخدام.”

أفكار أخيرة

يمكن أن تعزز هذه الأدوية نمو الشعر دون الحاجة إلى عمليات جراحية باهظة الثمن أو علاجات معقدة. ومع ذلك، فإنها تأتي أيضًا مع آثار جانبية تشمل الحكة والجفاف والتقشر. بعضها له آثار جانبية أكثر خطورة ويجب ألا يتم تناولها إلا تحت إشراف طبي.

بغض النظر عن العلاجات التي يحتاجها شعرك، سواء كانت عملية زرع جراحية أو حل موضعي أو عن طريق الفم، فإن النصائح المشخصة من الخبراء تساعدك على اتخاذ الخيارات الصحيحة. تقدم Vinci Hair Clinic استشارة مجانية مع خبراء شعر لجميع العملاء الجدد. احجز موعدك اليوم!