كلنا نتقدم في السن. مع تقدمنا ​​في العمر، تصبح أجسامنا أقل كفاءة في إنجاز المهام الروتينية التي لم تكن تمثل مشكلة عندما كنا أصغر سنًا. هذا لا ينطبق فقط على الأنشطة البدنية مثل الركض أو صعود السلالم على سبيل المثال. هذا صحيح أيضًا بالنسبة للوظائف الداخلية التي يقوم بها الجسم. بعد أن نصل إلى الخمسين، على سبيل المثال، فإن قدرة الجسم على معالجة العناصر الغذائية المهمة تنخفض انخفاضًا حادًا. والنتيجة هي أن بصيلات الشعر لدينا قد لا تتلقى جميع البروتينات والمعادن والفيتامينات التي تحتاجها لإنتاج شعر قوي وصحي. هذا هو أحد الأسباب التي تجعل شعرنا يترقق مع تقدمنا ​​في السن.

ستنظر هذه المقالة في كيفية معالجة هذه المشكلة. سنركز على مكملين يجب على كل شخص فوق سن الخمسين التفكير في تناولهما. تابع القراءة لمعرفة المزيد!

أهمية اتباع نظام غذائي جيد

هناك مبدأ عام يستحق التذكر عندما تتساءل عن كيفية الحفاظ على شعرك في حالة صحية. إنه مبدأ مفاده أن كل ما هو جيد أو سيء لصحتك العامة هو أيضًا جيد أو سيء لصحة شعرك. النظام الغذائي هو خير مثال على ذلك. نحن نعلم أن تناول الطعام مع توازن جيد من العناصر الغذائية الهامة أمر بالغ الأهمية لمساعدتنا على عيش حياة صحية. لا يعرف الكثير منا أنه من المهم أيضًا ضمان صحة الشعر.

يزداد الارتباط بين الطعام والشعر الصحي قوة مع تقدمنا ​​في العمر، ويصبح جسمنا أقل قدرة على امتصاص هذه العناصر الغذائية المهمة بشكل كامل. لهذا السبب نحتاج أحيانًا إلى الاعتماد على المكملات الغذائية لضمان حصولنا على العناصر الغذائية التي نحتاجها. نرغب في إبراز اثنين من أهمها أدناه.

البيوتين

عندما يتعلق الأمر بمكملات الشعر لتحفيز نمو الشعر، فإن القليل منها يمكنه التغلب على البيوتين. يُعرف البيوتين أيضًا باسم فيتامين ب 7، ويوجد في الأطعمة مثل البيض والحليب والأفوكادو والبذور والمكسرات والموز. من الصعب تحديد متى تحصل على ما يكفي منه، حيث لا يوجد اختبار بسيط متاح لتحديد المستويات في جسمك، لذلك لا يظهر نقص البيوتين عادة إلا عند ظهور أعراض النقص. ترقق الشعر هو أحد هذه الأعراض، في حين أن الطفح الجلدي القبيح في الوجه هو سبب آخر، مما يوفر لنا جميعًا سببين كافيين تمامًا لتجنب نقص البيوتين!

يعمل البيوتين عن طريق تحفيز تدفق الدم إلى بصيلات الشعر. نظرًا لأن دمك هو الذي يحمل الأكسجين والمواد المغذية إلى فروة الرأس، فهذه مساهمة مهمة. إذا كانت بصيلات شعرك تتلقى إمدادًا أفضل من الطعام، فستلاحظ نموًا أقوى للشعر نتيجة لذلك.

لا توجد أي آثار جانبية خطيرة لتناول مكملات البيوتين بشرط أن تأخذ الجرعة الموصى بها فقط. خذ أكثر من ذلك وقد تواجه تفشي حب الشباب، على الرغم من أن هذا ينحسر بشكل عام بمجرد أن يعتاد نظامك على المكمل.

الكولاجين

الكولاجين هو بروتين شائع موجود في عظامك وأوتارك وعضلاتك وجلدك. يتمثل دوره الأساسي في توفير القوة والبنية والاتصال بالجسم. كما أن الكولاجين هو المسؤول عن مرونة بشرتك ويساعدها على الشفاء عندما تعاني من جرح. ينشأ ارتباطه بنمو الشعر من دوره في توفير الأحماض الأمينية اللازمة لبناء الكيراتين، وهو بروتين آخر موجود في شعرك وجلدك وأظافرك. ينعم الكيراتين الخلايا التي تتكون منها خيوط شعرك، ويمنح شعرك لمعانًا صحيًا.

تكمن مشكلة الكولاجين في أن أجسامنا تنتج كميات أقل منه مع تقدمنا ​​في السن. هذا يعني انخفاض مماثل في كمية الكيراتين المتاحة لشعرك. ليس ذلك فحسب، بل يتأثر أيضًا دور الكولاجين في الحفاظ على مرونة الجلد. عندما تفقد فروة رأسك هذه المرونة، تجد بصيلات شعرك صعوبة في الإمساك بخيوط الشعر ويسقط شعرك بكميات أكبر.

إن تحميل نظامك الغذائي بالفواكه والخضروات سيبقي جسمك ممتلئًا بالكولاجين عندما تكون صغيرًا، ولكن بمجرد بلوغك منتصف العمر، قد يحتاج جسمك إلى القليل من المساعدة الإضافية. عندها يمكنك الاستفادة من تناول مكمل الكولاجين.

استنتاج

يُعد تساقط الشعر عند كبار السن مشكلة شائعة، ولكن هناك أشياء يمكننا القيام بها لإبطاء العملية والتمسك بشعرنا لأطول فترة ممكنة. يعد ضمان حصول بصيلات الشعر لدينا على العناصر الغذائية التي تحتاجها إحدى الخطوات التي يمكننا اتخاذها. يمكن أن تساعد المكملات الغذائية التي أبرزناها هنا في ذلك.

إذا كنت قلقًا بشأن تساقط الشعر أو ترققه، فإن التحدث إلى أحد الخبراء هو الشيء الذكي الذي يجب عليك فعله. مثل معظم الأشياء في الحياة، يتم التعامل مع تساقط الشعر بشكل أكثر فاعلية عندما يتم معالجته مبكرًا. يمكن لـVinci Hair Clinic المساعدة في ذلك. نحن واحدة من أكبر مؤسسات استعادة الشعر في العالم، ولدينا عيادات في جميع أنحاء العالم. ونقدم استشارة مجانية بدون التزام لجميع عملائنا الجدد. تواصل معنا واحجز موعدك الآن!