القدرة على التعرف على أعراض فيروس كورونا هي الخطوة الأولى لحماية أنفسنا. عندما نشعر وكأننا نعاني من الأعراض الموصوفة، فإننا ننأى بأنفسنا عن أحبائنا لحمايتهم في حال ثبتت إصابتنا بالفيروس.

يدعي المصابون بالمرض أنهم عانوا من بعض الآثار الجانبية غير المتوقعة. إلى جانب الآثار الجانبية الشائعة مثل فقدان حاسة الشم والتذوق والإرهاق لفترات طويلة، وأبلغ بعض المرضى عن أعراض غريبة بعد الإصابة بفيروس كوفيد، بما في ذلك تساقط الشعر.

الأشخاص المصابون بالفيروس، والمتحور أوميكرون على وجه الخصوص، ألقوا باللوم عليه في تساقط الشعر. وبحسب تقرير من Mirror، ظهرت هذه الأعراض لدى العديد من المرضى، مما تسبب في ذعر الجميع بشأن مظهرهم. لكن هل يمكن للفيروس حقًا أن يسبب تساقط الشعر؟

هل هناك دليل على أن كوفيد يسبب تساقط الشعر؟

نشر المركز الطبي بجامعة هاكنساك ورقة بحثية بعد إجراء بحث على مرضى كوفيد واكتشف أن العديد من الأشخاص عانوا من زيادة تساقط الشعر بعد الإصابة بالفيروس. توصل الباحثون إلى استنتاج مفاده أن الأشخاص واجهوا تساقط الشعر لفترة تتراوح من بضعة أسابيع إلى ثلاثة أشهر بعد الإصابة بالفيروس.

شاركت باولا دياز، مريضة دخلت المستشفى لمدة ستة أيام بعد إصابتها بفيروس كورونا، تجربتها: “بعد عودتي من المستشفى، بدأت أرى شعري يتساقط في كتل، وكان الأمر محبطًا حقًا.”

أبلغ معهد المملكة المتحدة لعلم الشعر، الذي يجري أبحاثًا على أمراض فروة الرأس وتساقط الشعر، عن هذه الادعاءات مؤخرًا. لقد اكتشف أدلة عالمية تتعلق بتساقط الشعر وكوفيد-19.

ما يقرب من ثلث (423) من 1567 مشاركًا شملهم الاستطلاع أفادوا بوجود كميات أكبر من تساقط الشعر بين الأعراض طويلة المدى لـ كوفيد، وذلك في بحث أجرته كلية الطب في جامعة إنديانا.

كما تشير كلية الطب في جامعة أوشاك (تركيا) إلى زيادة ملحوظة بنسبة 33٪ بعد الجائحة في المرضى الذين تم تشخيص إصابتهم بالثعلبة (المصطلح الطبي لتساقط الشعر).

ما هي أسباب تساقط الشعر المتعلقة بكوفيد-19؟

يحدد الخبراء سببين وراء تسبب كوفيد-19 في تساقط الشعر: الالتهاب والتوتر. يحدث الأول لأن الجسم يصبح مفرط النشاط أثناء محاربة الفيروس.

يسبب كوفيد أيضًا التوتر، والتوتر عامل رئيسي في تساقط الشعر. تذكر الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية (AAD) تساقط الشعر كأثر جانبي طبيعي للإصابة بأي فيروس. وتسلط AAD الضوء أيضًا على أن كوفيد-19 تتبعه الحمى بشكل شائع.

“بينما يعتقد الكثير من الناس أن هذه هي حالة فقدان الشعر أو الصلع، إلا أنه في الواقع تساقط شعر طبيعي. يلاحظ معظم الناس تساقط الشعر بشكل ملحوظ بعد شهرين إلى ثلاثة أشهر من الإصابة بالحمى أو المرض. يمكن أن تستمر عملية تساقط الشعر من ستة إلى تسعة أشهر قبل أن يعود نمو الشعر إلى طبيعته “.

قال الخبراء إن فيروس كورونا يحفز حالتين من حالات تساقط الشعر. الأولى هي تساقط الشعر الكربي (TE). الطور الانتهائي هو مرحلة تساقط الشعر ويشكل جزءًا من دورة النمو الطبيعية. يفقد الشخص السليم حوالي 10٪ من الشعر في هذه المرحلة، وهو ما يتسبب في فقدان 50-100 شعرة يوميًا.

عندما يمر الشعر إلى الطور الانتهائي، يتساقط أكثر من 50٪ منه على الفور. يستمر هذا لمدة ستة أشهر تقريبًا، ولكنه قد يمتد لفترات أطول تحت تأثير الإجهاد أو عوامل أخرى.

تُعرف الحالة الثانية لتساقط الشعر التي يحفزها المرض باسم الثعلبة البقعية. يؤدي الالتهاب إلى مهاجمة الجهاز المناعي لبصيلات الشعر. إنه أحد أمراض المناعة الذاتية ولا يتطلب علاجًا، على الرغم من أن حقن الستيرويد قد تخفف من الأعراض. في حالات نادرة، قد تصبح هذه الأعراض دائمة.

ما الذي يجب عليك فعله لوقف تساقط الشعر بسبب كوفيد-19؟

إذا كنت قد أصبت أنت أو أحد أقاربك بالفيروس، فإن أفضل حل هو التحدث مع خبير، مثل طبيب الأمراض الجلدية المعتمد، والذي سيشخص المشكلة.

تعتمد الطريقة المستخدمة لتحديد حالة تساقط الشعر الناتجة عن الإجهاد على التخلص من الأسباب المحتملة الأخرى. سيكون فحص الدم كافيًا لطبيب الأمراض الجلدية للتحقق مما إذا كان نقص التغذية أو مشكلة في الغدة الدرقية أو عوامل أخرى تسبب تساقط الشعر.

بعد ذلك، قد يتم وصف المكملات الغذائية التي تحتوي على البيوتين وفيتامين د والحديد لتساقط الشعر المعتدل وتعزيز النمو. يمكن أن يقلل النظام الغذائي الخاضع للرقابة وبعض الأدوية الموصوفة لفترة قصيرة من التوتر والالتهاب.

خاتمة

أظهر الخبراء أن تساقط الشعر هو أحد عواقب الإصابة بكوفيد-19. كما رأينا أعلاه، تلعب مستويات التوتر المتزايدة دورًا رئيسيًا في تساقط الشعر الزائد، ولكن الالتهاب قد يكون السبب أيضًا. تبدأ الخطوة الأولى لعلاج تساقط الشعر بتحديد الأسباب بدقة.

إن زيارة طبيب الأمراض الجلدية أو خبير الشعر هي أسرع طريقة لعلاج نفسك بشكل صحيح. تقدم Vinci Hair Clinic استشارة مجانية لجميع عملائنا، حتى تتمكن من توفير الوقت والمال عن طريق حجز موعد مع خبرائنا. اتصل بنا اليوم – لدينا عيادات في جميع أنحاء العالم!